قطاع الخدمات

توجــد في ولاية غرب كـردفان فرص كبيرة في مجـال الخدمــات ولقد أولت الولاية إهتماما كبيرا بهذا الجانب الخدمي والذي يتمثل في الأتي :

  • مشروعات النقل والترحيـل واللوجستيات .
  • المخازن الجافة والمبردة .
  • المــدارس وريــاض الأطفـــال الخـاصة .
  • المعــــاهد المتخصصـة .
  • الفنادق والمنتجعات والمتنزهات العائليـة .
  • المستوصفات .

القطاع الطبي والصحي

تعتبر ولاية غرب كردفان من الولايات الواعـدة في مجــال الإستثمـارات العـلاجيـة. تعد القوة العاملة من أهم المقومـات الأساسية في قطـاع الخدمـات الطبيــة، الكــوادر العاملـة فـي هذا القطاع غالبيتهم من الحاصليـن على شهادة المجلس الطبي السوداني أو البريطاني أو الأمريكي .

ومن المقومات الرئيسية التي تتميز بها غرب كردفان في هذا المجال الكثافة السكانية في المدن الرئيسيـة النهود، الخوى، غبيش، ابو زبد، ودبندة، الأضيـة، الفولة، لقـاوة، بابنوسة، المجلد، ابيي، كيلك والسنوط، وتوجــد خارطــة صحيــة للولاية تبيــن فيـها الفجوات لعمل الدراسات الوافية والتفصيلية لتحقيق الفائدة المشتركة .

فرص إستثمارية في القطاع الطبي : 

  • المراكز الطبية / المستشفيـــات .
  • الكليات الطبية .
  • المراكـز الطبيـة المتخصصــــة .
  • المنتجعات الطبيــة والعلاجيـــة .
  • الشفخانات ومراكز الغيار الصغيرة.

قطاع التعدين

توجــد بالــولاية عدد من مواقع التعدين الأهلي عن الذهب فــي جبل أبوتــولو بمحلية السنوط المشهورة بمعدن الحديـــد وهي أولــى محليــات ولايــة غرب كردفان من ناحية الشرق ومنطقة فوجا بمحلية النهود في شمال الولاية ويوجد بالولاية عدد من مربعات التعدين  :

  • مربع أبو تولو (محليـة السنوط) .
  • مربع أم بــــل (محليــة النهـود) .

مربع أبوتولو: يقع جنوب شرق مدينة الفولـة علـى بعد 30 كلم تقريبا ويـقع في محليـة السنوط إدارية البجـة ، وتبلـغ مساحة مربــع أبو تولـو 1350 كلم مربع أم بل 2800 كلـم ، كمــا توجد نشاطــات واسعة للتنقيــب عن البـترول وتؤكد الشواهد والإستكشـافات بالولاية وجود كميـات كبيـرة من الإحتياطـات النفطية كما توجد في الولاية عدد من الحقول النفطية حقل هجليج ، حقل بليلة ، حقل نيم، حقل دفرة، حقل البرصاية  .

ملحوظة  :

توجــد شواهــد للذهب داخــل هذه المربعـات

 مما يشجع على الإستثمار في هذه المربعات

قطاع النقل

المواصلات :

تنعم الولاية بعدد اربعة مطارات ثلاث منها تعمل في مجـــلات النقل الجوي لأغراض عمال الشركات العاملة بحقول البترول وبعض الحالات المستعجلة بالنسبة للمواطنين وهي  :

مطار هجليج – مطار بليلة – مطار المجلد .

وهذه المطارات جميعها تقع في جنوب الولاية إضافة لمطار :

مدينة  النهود في  شمال الولاية

.

المواصلات البرية :

تنعم ولاية غـرب كردفـان بعدد 2 خط رئيسي للبصات السياحيـة الخرطـوم النهود، الخرطــوم الفولـة، وعدد ثلاث جامعــات، جامعـة غـرب كـــردفان، جامعة السلام وجامعة السودان المفتوحة بالإضافة لأكاديمية السودان للعلوم الصحية .

قطاع السياحة والمحميات والحياة البرية

  • تزخر ولاية غرب كردفان بالكثير من مقومات السيــــاحة ،التـي تتنوع من المسطحات المائية والقطاع الغابي وتعتبر بحيرة كيـلك أكبر تجمع للطيور البرية ، باإضافة للتراث الثقافي المتنوع علـى إمتداد الولاية في شكل لوحة تتناغم فيها الألوان الزاهية ، لـــذلك معمل جاهدين على :
  • إبراز دور الولايــة من الناحيــة السياحيـــة.
  • التعريف باليوم العالمي للسياحة والترويج للسياحة المحلية للمجتمع المحلي والإقليمي .
  • تطوير السياحة للمساهمة في الإنتاج المحلي.
  • توفير البنيات التحتية الأساسية في تزايد عدد السياح وبمواصفات عالمية .

قطاع الصيد والحياة البرية

  • المتمثلة في الطيور المائية
  • البرية وانواعها المختلفة مثل :

الأفيال، الزراف ، وحيد القرن، الجاموس، الغزال أم سيحان،الحلوف،والأن إنقرض جزء كبير منه لظروف بيئيــة ونزح الى الجنـوب ولم يبقى في هذه السماحات سوى الغزال ،الحلوف .

أنواع الطيور:

النعام، الوز بأنواعه، صقر الجديان، الغرنوق، ود الميرم، البجع، القمري بأنواعها، صقر الخيل ، أم منقور، والخضاري.

أنواع الحيوانات المفترسة وأنواع الزواحف:

الأسود، النمور، الفهد، الثعلب، القط، السمع،الضبعا لدربال.

الزواحف: السلحفاة، الأصلة، الضب، البرل، دابي الخيل، التمساح، سمك القرموط، سمك أم عور، سمك أم دوف، سمك البلطي.

قطاع الثروة الحيوانية

يلعب قطاع الثروة الحيوانية في ولاية غرب كردفان دوراً هاماً في الحياة الإقتصادية والمعيشية للسكان من حيث توفي الأمن الغذائي في المنظومة الإقتصادية والإجتماعية للمجتمعات الريفية، كما ترتبط أرتباطاً وثيقاً بجهود المحافظة على البيئة الطبيعية وإستدامتها ويعزى النجاح الأساسي للصادرات السودانية (الضان والأبل والبقر) لمستوى الطلب العالي على منتجات الثروة الحيوانية في الولاية المتمثلة في (الضان الحمري والسواكني)، التي تتوفر على مدار السنة وتتميز بجودة عالية بسبب المراعي الطبيعية الهائلة والتي تتمتع بها الولاية عللا سبيل المثال بلغت عدد الضان الصادر من نقطة الصادر من محلية الخوي مليون رأس في عام 2015 و4 مليون رأس في عام 2016

القطاع الزراعي

الجلود والألبان وغيرها.

تستوفي الولاية كافة الشروط الصحية والبحثية لصحة الحيوان مما يسهل ويشجع الوصول للأسواق في البلدان المجاورة وبلدان دول التعاون الخليجي من خلال الإتفاقيات التجارية .

حقق قطاع الثروة الحيوانية بالولاية معدل نمو كبير بفضل الموقع الجغرافي والمراعي الطبيعية الخصبة الواسعة شمالاً وجنوباً بفضل التوسع في مشاريع المراكز البيطرية المتحركة ، والإنسجام بين عناصر المناخ وطبيعة الانتاج المحلي .

تتجه صادرات الثروة الحيوانية من غرب كردفان ( الضان والإبل والماعز إلى كل من دول التعاون الخليجي كالسعودية والإمارات وجمهورية مصر العربية) بصورة رئيسية الى دول الشرق الأوسط.